من داخل الملعب .... محاولة لرصد الشّرارة الأولى / "تفاصيل صغيرة تنشر لأول مرة" /أيام مؤرّقة
إبراهيم اليوسف 2 و 3 من 3 / 20.03.2005 / 18.30 / K.Binxete
- انه لمأزق صعب ..!!

 
 

  من داخل الملعب .... محاولة لرصد الشّرارة الأولى / "تفاصيل صغيرة تنشر لأول مرة" /أيام مؤرّقة

إبراهيم اليوسف 2 و 3 من 3 / 20.03.2005 / 18.30 / K.Binxete

- انه لمأزق صعب ..!!
 

هكذا ، فكّرت إدارة نادي الجهاد ، وهي تستعدّ لاستقبال الفريق الضّيف ، على أرضها – بلغة أهل الرياضة – وهذا ما دعا الإدارة لتداول الأمر فيما بينها ، كي تتمخض عن هذه المداولات بين أعضائها فكرة مراسلة الاتحاد على عجالة ،لاستحثاثهم بخطورة المباراة ، نظراً لرعونة جمهور هذا الفريق، وتصادي صيته في هذا المجال، بل وتناقل أصداء وعيد بعض غوغائيه الذين راح وعيدهم يصل إلى الآذان، تهديداً سافراً، كما يبدو ....

ولعلّ في عرف إدارات الفرق الرياضية – عادةً – إعلام الجهات التنفيذية قبيل أية مباراة تتمّ في ملاعبها، من أجل تأمين ما يلزم من قوات "حفظ النظام !" لحماية هذه المباراة، وهذا – تحديداً – ما قامت به الهيئة الإدارية للجهاد في وقت مبكّر، تحسباً لأي طارئ، لم يعد غريباً أمام أيّ لقاء ببعض الجمهور الأرعن لهذا الفريق...!

تم ّالاتفاق في إدارة النادي على صياغة كتاب موجّه إلى هذه الجهات المعنية في يوم الثلاثاء 09.03.04 حيث تم التأكّد على حساسية هذه المباراة ، واستثنائيتها، بل خطورتها، بصريح العبارة....!

تؤكّد اللجنة الإدارية أن عيون أعضائها لم تعرف طعم النوم والراحة ،فكانوا في حالة فائقة من التحسّب لهذا اللقاء، وهو ما حدا بهم أن يبذلوا قصارى جهدهم لضبط الملعب، ومن هنا فقد التقوا الضابط – خالد كاجا – ممثلين برئيس النادي وأحد أعضاء إدارته، وأطلعوه على نظام الملعب، مؤكّدين أنّه يجب ألا يتمّ فتح مدخل الزاوية الجنوبيّة الغربية، إلا في حال وجود جمهور أكبر من أن يستوعب، لأنّ هذه الزاوية قريبة من المكان المخصص للجمهور الضيف الذي سيخصص له المدرج الجنوبي، مركزين كذلك، على ضرورة ألا يسمح لأحد بالدخول حتى الساعة الواحدة ظهراً، أي قبل بدء المباراة بساعة، حيث ستبدأ هذه ال..."وقعة " في تمام الساعة الثانية من بعد ظهر الجمعة 12 – آذار 2004 ...!

الموت القادم من الشرق...!
 

لقد كان مدعاةً للدّهشة تقاطر جمهور الفريق الضيف منذ ساعات الصباح الأولى ليوم بدء المباراة، حيث يمكن القول: إنها المرة الأولى التي يصل فيها جمهور فريق ضيف مدينة ستجري فيها المباراة، قبل ساعات من بدئها، فها هو في الساعة التاسعة والربع يتفاجأ أبناء المدينة بوصول موكب هائل، لم يتمكّن أحد في البداية من معرفة دواعيه، حيث مئات  الدراجات النارية، والآليات – المركبات المتوسطة : فانات – فوكسات – باصات إلخ....

وبعضها مغطّى بلافتات استفزازية، استفزاز كرد قامشلي – دون ريب ، ثمّ راحوا يجوبون شوارع المدينة، دون أن يتعرّض لموكبهم الاستفزازيّ المريب أحد، ولتتصادى شعارات موغلة في بربريتها وهمجيتها......!

- ما لنا غير اثنين ، الفتوة وصدام حسين ...

ولتتصدر اللافتة المكتوب عليها: الموت القادم من الشرق! – والتي ستنزع عن المركبة، كي تغرس في أرض الملعب إمعاناً في التحدّي، كما سنجد ..

أصحاب المحال التي تفتح عادة في يوم الجمعة اضطروا لإغلاق محالهم، عاجلين، وهم يقرؤون الشّرر في عيون هؤلاء الطارئين الذين لم المدينة من قبل مثيلاً لعنجهيتهم، بل أن أذاهم وصل إلى أحد أكبر مساجد المدينة –  قاطبةً – وهو مسجد زين العابدين، كي يوقف الخطيب خطبته ثلاث مرّات

- أية مدينة هذه...؟

يقولها محدثي – كي يكمل حديثه: أو يعقل ألا يتصدى ولو شرطيّ واحد لهذا الاستعراض البربريّ على امتداد أربع ساعات، تبدأ بالتاسعة وحتى الواحدة بعد الظهر...

أين هؤلاء الذين كانت مناظرهم مروّعةً وهم يضعون المسدسات – عادة ً– على خواصرهم ، يتنصتون إلى أيً حوار بين مجرد طائرين في عشّهما على امتداد المدينة، وضواحيها، المتخمة أو المجوّعة، لا فرق إلى الدرجة التي بات يخيل إلينا أن الأشجار تتنصت إلى أحاديثنا، وهو ما كنت قد قلته ذات مرّة في إحدى قصائد مجموعتي الشعرية الأولى 1986 ....

- كانت إدارة النادي قد بذلت ما يتطلب منها، وأوصلت كلّ هواجسها ومخاوفها إلى الجهات المعنية التي تستنفر عادة من أجل عرس في قرية بعيدة، أو صوت رصاصة، أو مفرقعة في أقاصي الريف، فتتمكّن من ضبط هذا وذاك، وآخرين لا علاقة لهم بالأمر، في  سباق فرض سطوتها، غير آبهة بأن يدفع الأبرياء – ثمن فاتورة – هيبة هؤلاء، واحترازاتهم، وها هم أمام لحظة تستدعي ممارسة دورهم الأمني، ولجم جموح بعض الأشارى الهائجين، دون أن تفعل ذلك البتة...

- أجل ، إنه لسؤال جارح : أين كان هؤلاء الأمنيون طوال كل تلك الساعات؟ أين....؟  أين...؟...

من داخل  الملعب.....!

"تفاصيل صغيرة تنشر لأوّل مرّة..."

في مطبخ الدم...

3 / 3

إبراهيم اليوسف
 

بدأت جموع هؤلاء المشاغبين تتوافد صوب الملعب البلدي، وسط مدينة – قامشلي – بيد أن متعهد المباراة منعهم من ذلك بسبب التعليمات المتشدّدة من قبل إدارة النادي، ومن بينهم ثلاثة من الشبّان الكرد المستقلّين د. سيف الدين سليمان – د. أحمد خلو-محمد حفيظ ....!

لم ترعو هذه الحشود المتقاطرة والتي توقفت أمام المدخل الجنوبيّ الغربي ّ للملعب، بل اقتحموا الباب، ودخلوا الملعب في الساعة الحاديّة عشرة ظهراً – قبل بدء المباراة بثلاث ساعات، فاجتاحوا المدخل كالموج الهائج العارم ،ومعهم أكياسهم السوداء، وحقائبهم، وترامسهم المائية المملوءة بالحجر الأسود الذي اصطحبوه معهم حين وصولهم أول مدخل المدينة كي يلتقطوا الحجارة المعدّة للسكّة الحديدية، وهي حجارة ليس ما يشبهها في المدينة من حجارة كما يعرف ذلك أخصائيو الجيولوجيا، وهي دليل نيّة مبيتة، وسبق إصرار على الإساءة....!

لجنّة الاستقبال – خلف الباب، وفي وسط الملعب، وفي المدرّجات، تفاجأت بهذا الحشد الهائج الذي – اكتسح – الملعب، ناشراً صخبه في كلّ مكان، دون أن يتقيّد بالتعليمات التي أبدوها، فاتّجه – إلى المدرّج الشرقيّ – المخصّص لجمهور الجهاد، غير آبه بتوسلات اللّجنة للتقيّد بالنظام والتعليمات الخاصة، ولكن، هيهات!.

وسط هذا اللغط، والضّجيج، والصّراخ الذي يصل السماء، تابع الجمهور الضيف احتلال مدرجات سواه، كي يواصل – رعونته – ويترجمها، وهو ما لفت نظر مدير المنطقة العميد تيسير الخطيب، الذي لحق به - على الفور -  أعضاء الهيئة الإداريّة يطلعونه على خطورة ما يتمّ، وعدم التزام جمهور دير الزور بالتعليمات الخاصة، وقاموا بدعوة أحد إداريي الفتوة، راجين منه أن يوعز إلى جمهوره للدعوة إلى مدرّجه الخاص، فرفض ذلك ....؟!....

اضطرِّ مدير المنطقة للتوجّه – بنفسه – إلى الجمهور الديريّ – وعبر مكبّر صوت أحضر له – بهذا الخصوص – بيد أنّه واجه سيلاً من الشتائم و الأصوات المنفّرة المستهزئة منه "تصغيراً وقذفاً وتعفيطاً" كما يقال....!

أول إجراء احترازيّ لجأ إليه – مدير المنطقة – أن قام بوضع حاجز من رجال الشّرط بين مدرجي الجمهور الضيف والمضيف، تحسّباً لأيّ طارئ باتت بوادره تلوّح، وإن كان جمهور قامشلي لمّا يدخل ساحة الملعب بعد !...

في الساعة الواحدة ظهراً سمح لجمهور المدينة بالدخول، كي يجد مدرّجه المخصّص له يعجّ بالجمهور الضيف !، فأخذ يحتلّ بدوره ما تبقّى من مدرّجات ليترافق ذلك مع نزول – الفريقين – إلى ساحة الملعب للبدء بالتحمية !

ولكن، أنّى له ذلك، فصراخ الجمهور الضّيف يصل عنان السماء، فها هو ذا يزمع على إلهاب الملعب بشعارات همجيّة، تصعق الآذان، تؤجّجها بأكثر اللافتة التي دونت عليه عبارة : "الموت القادم من الشرق" الإنذار الذي لم يقرأه أحد  :

- بالرّوح بالدم نفديك يا...صدام....!

-  بالزّور بالكوّة *– يربح الفتوّة...!...

بالكوّة بالزو رتربح  ديرالزور.

-  .....   الطالباني..!

-  .....   البارزاني..!


كي يردّ جمهور – قامشلي –على هتافاتهم  الاستفزازيّة التي تريد إخراج اللعبة من مسارها، وإعطاءها بعداً سياسيّاً، لم يخطر ببال هؤلاء:

- يسقط صدام...!

-  .....

- ... ثمّ راح أحدهم يرفع صورة صدّام بكلتا يديه في تحدّ، أخرق، سافر، لجمهور قامشلي – ويجري بيده حركة مشينة، دليلاً على درجة أخلاقه، وأخلاق وفكر صاحب الصّورة أبي عديّ....!

وليغدو أبناء – قامشلي – مرمى للحجارة الصوّانية السوداء القاسية التي باتت ترتطم بالرؤوس، وتنهال على جمهور الجهاد ماداموا في المدرّج المقابل، دون أن يكون لديهم ما يردون به عليه، فهم عزّل، تم ّتفتيشهم على الباب الرئيس، ولم يسمح لهم حتّى بإدخال صحيفة رياضيّة، أو قلم، أو سبّحة...!

لم يكن من بدّ أمام هؤلاء – أبناء المدينة – إلا أن يفرغوا المدرّج، ولكن، أنّى لهم ذلك، أنّى لهذه الآلاف أن تلوذ بالفرار خارج الملعب، ووابل الحجارة يسقط فوق رؤوسهم، وأعمدة اللافتات سرعان ما تنفكّ عنها أقمشتها، و في عجالة لا تصدّق، فإذا بها قضبان حديدية، ترتفع وتهوي على الأجساد، بل كي يظهر ملثّم على غرار من يسمون ب: المقاومة "5"– يخرج مسدساً كاتماً للصوت ويطلق العيارات الناريّة على الحشد المضيف...!؟

أجل، أنّى لهذا الجمهور أن يفرّ، ما دام ممرّ النجاة لا يتجاوز عرضه – المتر – الواحد، كي يصبح – دريئةً- سهلةً، لحجارته، وضربات زبّانيته الذين راحوا يتصرّفون وكأن  من أمامهم أعداء حقيقيون، إذ انهالوا بالضّرب المبرّح على أجسادهم، خبط عشواء، دون تمييز أحد عن سواه، كي تجد الرؤوس مدماةً، بل والدماء تسيل من هذه الكتلة البشريّة المذهولة دون ذنب اقترفته البّتة...!

عدد الجرحى وصل المئات، والدماء تسيل على ملابسهم، بل وتترك آثارها على أرض الملعب، وكأنّ معركةً بين جيشين تتمّ الآن، أو لكأن ّهطلاً من دم أحمر باغت المدينة !..
 

- منظر مؤلم !

- صورة لن ينساها كل من أبصرها...!

- جرحى..؟

- دماء..؟

- دماء...؟

شرط لم يفعلوا شيئاً، أو فعلوا ما يريدون...

- إنّه سؤال يدعو إلى الاستغراب...!

وفجأةً، يصل صوت مراسل إذاعة دمشق :" من ملاعبنا الخضراء "– معلناً سقوط ثلاثة أطفال ضحايا بالتزاحم، وأن ّمندسين دخلوا الملعب، حيث أن البثّ بات يتناسى ما يدور في ستّة ملاعب أخرى من سوريا في اللحظة نفسها، وهو ما لم يحدث في تاريخ هذا البرنامج من قبل، كي يصل النبأ المؤلم إلى كل المدينة. تتقاطر أفواج أهل المدينة – وأنا منهم - صوب الملعب، أولاً، فالمشفى الوطنيّ، ثانيا ً،  بحثاً عن فلذات أكبادهم، أو بداعي الفضول، أجل، لقد كنت من عداد هؤلاء،  و من توجّهوا في تلك اللحظة للاطّلاع على ما تمّ، وحلّ من رزء بالأهلين، بحسب الشائعة، بعد مكالمة من خارج سوريا، حيث تساءل أحد أصدقائي من الإعلاميين: أو صحيح ما سمعناه؟...

ولعلّ أصداء "موت" الأطفال الثلاثة تناهى إلى مسامع اللاعبين في المحافظات الأخرى، وهم في الملاعب، فها هم لاعبون من فريق الكرامة؛ يبدون ألمهم لما حلّ بأطفال قامشلي – وجمهورها، وهو ما ركّزت عليه كاميرا التلفزيون السوريّ بعد أيام قليلة من المباراة، كي نكون أمام لقطة لهؤلاء، لا آلم....ولا أحزن ، ولا أفظع  منها البتة!!....

مدير المنطقة – يلتقط بارودةً من يديّ أحد الشرط، يطلق الرصاص في الهواء الطلق، ويخرج جمهور – قامشلي – خارج الملعب مذعوراً، مستجيباً لنداء مدير المنطقة، كي يبقى الجمهور الضّيف يكسر كلّ ما يقع بين يديه، وقٌدميه، في الملعب، وإخلاء الملعب للجمهور الضّيف، يجمعه مدير المنطقة في وسط الملعب، تحميه بنادق الشّرط، بعد ردّة فعل الجمهور المضيف،  وحالة فزعه إثر انتشار خبر قضاء الأطفال الثلاثة، ،وهو ما لم يكن طبعاً...!!

مصعوقاً، لاعقاً جراحاته، جرّ الجمهور الضيف أذياله، كي يتوجّه من يصل من  أبناء المدينة إلى المشفى الوطنيّ، ليطمئنوا على فلذات أكبادهم ممّن لم يصلوا بيوتهم بعد !؟.

الشوارع المؤدية إلى الملعب كانت شبه خالية من المارّة – قياساً إلى الحدث –

ما خلا تجمعات صغيرة ، هنا وهناك ، وحده الشارع المؤدّي إلى المشفى الوطنيّ،  كان يعجّ بحشود الناس المضطربة، وكأنّه يوم الحشر، ليتفرّقوا شيئا ً فشيئا ً، وليبدو أن كل شيء قد انتهى، فلا قتلى - يؤكد أطباء كثيرون -  وكلّ الإصابات طفيفة، لم تصل حدّ الموت، وحكاية موت الأطفال ملفقة، فلربنا الحمد، إذاً ...!؟....

يصل"موكب"  محافظ الحسكة – سليم كبول – والشوارع المؤديّة إلى الملعب شبه خالية، ومعه "ستّ سيارات" من الوفد المرافق له، وثمّة من يقول بأنّ – حصيّةً – قد أصابت سيارته!، دون  أن تترك أثراً، طبعاً، وثمّة من ينفي ذلك...

 بعيدا ً، ثمّة مارّة – متحلّقين – قلة، يتساءلون عمّا حدث، إنّهم تحديدا ًعلى بعد أكثر من مئتي متر – قرب مشفى فرمان، أو على الطريق السياحيّ، المحافظ لم يحالفه الحظّ برؤية كل ما تمّ من فيلم هوليوديّ في العنف، ومن حقّّه أن يرى ما يشاء، مادام أنّه الشّخص الأوّل في المحافظة، بعد أن ربح المعركة مع المسؤول الحزبيّ الأوّل، بل ومن حقّه أن يترك هو الآخر بصماته!!....

يخرج هاتفه المحمول، يتصل ... بمن يتّصل" ..؟" ، وهو شخص أعلى مرتبةً، كما يظهر، وكما أوضح ذلك الكاتب سليمان يوسف- الناطق الرسميّ باسم المنظمة الآثورية – في مقال له في الحوار المتمدن - كي يأمر من حوله من شرط:

نار ..!!

كي يتوسّل إليه سليمان يوسف: أرجوك سيادة المحافظ – إن من تبقّّى من الجمهور المتقهقر أتكفل- أنا - بإبعاده عن هذا المكان، ولكن، دون جدوى  !؟.

يتمركز هؤلاء – فوراً- حول" المستديرة" الموجودة غرب الملعب البلدي، المستديرة التي أسميها: ساحة شهداء 12 آذار – يأخذ هؤلاء الشرط أماكنهم ، منبطحين حول المستديرة، وضمنها، يصوبون غلّ بنادقهم – بعد أن ينضمّ إليهم رجال أمن حملة مسدسات - برصاصات حيّة، إلى بقايا المارّة، دون أن يسألوا أنفسهم:

- ولكن، ماذا فعل هؤلاء الذين نرميهم بالنار...!؟

أربعة ضحايا يسقطون – فوراً- في نهاية الشارع، وآخران يسقطان أيضاً في الزاوية الجنوبية للملعب، وعشرات الجرحى يسبحون في برك الدم، دون أيّ رادع من ضمير، أو وازع من إحساس إنسانيّ....

ولعلّ معرفة أن أحد هؤلاء كان عاملاً في مطعم لا علاقة له ب" ترف " الرياضة، ينقل طلبة طعام إلى بعضهم على درّاجته الهوائيّة، لخير دليل على مستوى الجريمة، وفضيحة الفرمان المقيت ..

ينجح محافظ الحسكة – وهو ربّما أوّل عمل ناجح له في مهمّته كمحافظ في الحسكة- بتأمين باصات من مؤسّسة الحبوب وشركتي ال"حسن" و"هرشو"، كي يعيد الجمهور الضيف إلى مدينة دير الزور، حيث سيعلن "عماد عطا الله" إداري الفتوة في تمام الساعة السادسة والنصف مساءً بالقول: بعثة النادي غادرت القامشلي...... بسلامة- بل غدرت .. كما هي الحقيقة - وها هي الآن على بعد خمسة وعشرين كيلو متراً عن دير الزور....!

بعد أيّام، يعلن محافظ الحسكة في اجتماع مديري ّ المؤسّسات والدوائر الذي يعقد برئاسته في الحسكة قائلاً:
 

" اتّصل بي المعنيون في القامشلي مؤكّدين أن لا داعي لمجيئي، وأنّ الوضع تحت السيطرة، فقلت لهم: لا بدّ أنّ آتي لأستطلع ما تم ّميدانياً..."

-         وكانت المجزرة ...

-         المجزرة الخزي ّ.....

-         المجزرة.....
 

----------------------------

  • أي القوّة ، شدوّ الفتوة ....هنا.....!...

     
  • وفد من الشيوعيين السوريين التقى في مكتب مدير المنطقة بقامشلي أولي الأمر من رجالات السلطة - ممّن تركو ا المحافظة وجاؤوا إلى " غرفة العمليات" هذه، فقالوا لهم: نحمّلكم – أيها لمسؤولون - كامل  المسؤولية، وأشاروا إلى سوء تصرّف المحافظ، ولم يرحبّوا به طوال وجوده في المحافظة أنّى حضر أية فعّالية جبهوية مشتركة.، هذه الغرفة التي سيوقع مسؤولوا الحزب والأمن كافّة فيها – كما يبدو – على الوثيقة المتسربة. أنترنيتياً بإباحة قتل الكرد بتاريخ 12.03.2005 .
  • تم استدعاء ممثلين عن الحركة الكرديّة: الاستاذ

    عبد الحميد درويش
    نصر الدين إبراهيم
    إسماعيل عمر
    صالح كدو،..   وربما آخرون...

    أيضا ً، فدخل رئيس أحد الفروع الأمنية ليقول بتغطرس: أوعجبك يا أستاذ عبد الحميد مافعلتموه ؟...

ولقد كان عليه أن يصوغ سؤاله على نحو آخر: أعجبك ما فعلناه ؟..."

بل ولعلّ أهم سؤال هنا هو: لماذا تم استدعاء الكرد وحدهم ماداموا غير مستهدفين، بل لم لم يتمّ سماع الاقتراح المهم للأستاذ بشير اسحق سعدي لوضع حلّ رآه اسعافياً،صائبا، ًملحّاً، عندما هتف إلى أمين فرع حزب البعث بالحسكة وهو في الطريق إلى قامشلي، فانقطع الاتصال، ليعزى ذلك إلى عدم وجود تغطية  الهاتف المحمول، ودون أن يستفسر بدوره عن سبب الاتصال لاحقاً... ...

صدر لطرفين شيوعيين: بكداش – قدري بيانان حمّلا فيه السلطة المسؤولية، وإن كنت سأسجّل عليهما الملاحظات بخصوص وقوعهما – أيضاً - في شطح الخيال والحديث عن مؤامرة أخرى، لا علاقة لها هنا، كما سيؤكّد ذلك السيد رئيس الجمهورية د. بشّار الأسد – وبمنتهى الوضوح والصراحة - في 01.05.05

5- قدّم التلفزيون العراقي – العراقية - في 10.03.05 حواراً مع أحد الإرهابيين- وهو إمام جامع – وأمير- لأنّه قتل أكثر من عشرة عراقيين- قبّحه الله، اعترف فيه هذا" المجاهد" أنه طرد من "جامعه " لأنه مارس الّلواطة في الجامع.... ياللمقاومة ال...."شريفة" ياللمجاهد ال"......."!!....

- مسؤولوا الرياضة في محافظة الحسكة أصدروا قرارا ًبإيقاف الرياضات في 16.03.04 — ليكونوا أول من يخترقه عندما يتعلق الأمر بفريق ألعاب قوى من" مدينة الحسكة" حيث يتم إرسال الفريق إلى دمشق ويتعرض لحادث سير على مشارف دمشق، فتكون الفضيحة....!! 

 

 

 

 

جميع حقوق الطبع محفوظة لدى كردستانا بنخَتي                      ©  ***     ©                       Çapkirin ji Hiqûqê Kurdistanabinxeteye

 

الرجوع ×××

الأرشيف السياسي

 Kurdistana Binxetê

    كردستان سوريا  

 Syrische Kurdistan